تركياسياسة

بعد مقتل البغدادي من هو خليفته المنتظر..؟وما هو مصير تنظيم الدولة الإسلامية بعد مقتل قائده ..؟؟

عملية ( كايلا مولر) اسم العملية الذي أطلق على عملية مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ”
عملية قتل أبو بكر البغدادي رواية قتل مشابهة لمقتل أسامة بن لادن” لماذا ؟ وما المغزى من ذلك ؟ ومن الذي حدد توقيت العملية ؟ والعديد من الأسئلة التي لا زالت حتى اللحظة تدور في أذهان الكثير؟
بعد مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يتساءل الجميع ما الذي سيحل في التنظيم من الذي سيخلفه في قيادة التنظيم ؟ وما هو مستقبل تنظيم الدولة (داعش) ؟ وما هي الأجندات والسياسات التي سيتبناها هل سيبقى على النهج ذاته أم سيتم تغييره تبعاُ للتغيرات الديمغرافية وتغيير موازين القوى في المنطقة ؟
أعلن الجيش الأمريكي ليلة السبت عن قتل البغدادي في غارة نفذتها قوات خاصة أمريكية استهدفت تجمعاً كان متواجد فيه بقرية بريشة التابعة لمحافظة إدلب في شمال غرب سورية فيما بعد عاد ليصرح ترامب أن البغدادي وبعد حشره داخل نفق قام بقتل نفسه بسترة ناسفة وعلى حسب علمه كما يقول ترامب فقد تم التعرف على الجثة إيجابياَ على أنها جثة البغدادي من خلال نتائج اختبارات أجريت بعد الغارة لم يتم عرض تلك النتائج حتى الآن للعلن , وحسبما قال رئيس أركان الجيش الأمريكي بأنه قد تم استكمال كافة التحاليل اللازمة لجثة البغدادي وأوضح قائلاً بأنه سيتم التعامل معها كما تم التعامل مع جثة بن لادن ودفنها في البحر حسب الشريعة الإسلامية معللاً سبب ذلك لكي لا يتحول مكان دفنه إلى مزاراً أو قبلة لأتباعه.
ويبقى السؤال بعد مقتل البغدادي هل ستتقلص الإسلاموفوبيا أم ستزداد نتيجة ردود الأفعال التي قد يقوم بها أتباعه انتقاماً لمقتله ليبرزوا صلابة وقوة التنظيم وعدم تأثره بمقتل زعيمه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق